الرئيسية » بحوث ومقالات » مسائل معاصرة » حكم مشاهدة المسلسلات والأفلام

حكم مشاهدة المسلسلات والأفلام

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، ويعد:

المسلسلات فيها عدة مفاسد، منها:

1- نشر الرذيلة: فهم عادة ما يجيئون إلى الأفعال المُشينة (كالزنى والمخدرات والإجرام) ليعملوا مسلسلات تتكلم عنها، فينشرونها في المجتمعات ويدلون الناس وخاصة فئة الشباب عليها.

2- تصوير المُنكرات على أنها أمور اعتيادية: مثل شرب الخمر فيصورون أن كل الناس يشربون الخمر والأمر طبيعي. وكذلك السُّفور واللباس الفاضح الذي تلبسه كل الممثلات على الإطلاق وحتّى الكومبارس، وكأن هذا هو لباس المجتمعات الإسلامية. وكذلك العلاقات بين الجنسين، يصورونها على انها أمر طبيعي، كل فتاة لها أكثر من صديق وكل شاب له أكثر من صديقة. وكذلك عقوق الوالدين، والشباب الذين يستهزئون بآبائهم ويشتمونهم ولا يسمعونهم. فكل هذا يتولد عنه انطباع في ذهن المُشاهد يؤدي لقبوله هذه الأشياء.

3- قلب المفاهيم: حيث يصورون الشاب الملتحي والشيخ والفتاة المحجّبة على انهم أناس متشددون لا يفهمون الحياة، وأنهم أهل كراهية وعداء للناس، وبالمقابل يصورون الشاب الخنيث على أنه البطل وصاحب القلب الطيب والحنون على الزانية التي يحبها.

4- إسقاط هيبة ذوي الهيبة: حيث يُصورون أهل التقدير (كالأب والأم والمُدَرِّس والرجل الكبير) بصور هزليّة وشخصيات حقيرة، مما يسقط هيبتهم من قلوب الناس.

5- خَلق المشاكل الأسريّة: حيث يعلّمون الزوجة على الشَّك في زوجها حتّى تُفسد عليه حياته، ويعلمون الكنّة على بُغض حماتها فتدخل بيت الزّوجيّة وهي متأهّبة إلى حرب وليس إلي بيت الزوجية.

6- إشغال المسلم عن العبادة والعلم الديني والدنيوي.

7- مُنافاة غض البصر: حيث أن الذكر مأمور بغض بصره عن النِّساء، والمسلسلات مليئة بالكاسيات العاريات. والنساء مأمورات بغض بضرهن عن الرِّجال، والمسلسلات مليئة بالذكور.

8- احتواءها على الموسيقى: فلا يخلو مسلسل ولا فلم من موسيقى، وقد بينت حرمتها هنا (ما القول في حكم الموسيقى)

وعليه فلا يجوز للمسلم مشاهدتها ولا السماح بمشاهدتها لأهله وأولاده، لما فيها مِن مفاسد أخلاقية واجتماعية ودينية.

والله أعلم

شاهد أيضاً

ما لم لا يلتفت الكثير له في حكم فوائد البنوك

يقول البعض أن الربا في التعاملات البنكيّة سببها أن المودع يأخذ الفوائد من البنك على …